lang="en-US"> כוח לעובדים » عن “قوة للعمال”

عن “قوة للعمال”

“قوة للعمال – منظمة عمالية ديمقراطية” منظمة عمالية شاملة حديثة تضم عاملين من شتّى المجالات. أقيمت المنظمة في العام 2007 على يد عدد من الناشطين البارزين في ميدان حقوق العمال ونضالاتهم، وهي تنمو منذئذ بسرعة لتضم في الوقت الراهن آلاف العمال.

.
أهداف المنظمة:
• المساعدة في تنظيم العمال غير المنظَّمين في مواقع عملهم، في القطاعين الخاص والعام على حدّ سواء.
• الدّفع إلى تنظيم العمل في عموم الاقتصاد الإسرائيلي.
• الكفاح دون هوادة دفاعًا عن حقوق العمال وتحسين شروط أجورهم وعملهم.
• السعي إلى بناء العدالة الاقتصادية والاجتماعية ودولة الرفاه الاجتماعي والديمقراطية في عالم العمل.

تعتمد المنظمة البنية الديمقراطية في هيكلها وهي تضع القوة في أيدي العمال. تؤمن “قوة للعمال” بالمساواة الاقتصادية والاجتماعية، والمساواة التامة بين النساء والرجال، وبين العرب واليهود، وكافة أجزاء المجتمع الإسرائيلي.

.

الإنجازات
تطابقت باكورة نضالات “قوة للعمال” البارزة مع النضال الأول الذي خاضه العاملون في المقاهي الإسرائيلية – الإضراب في مقهى “عِليت-كوفي-تو چو” الواقع في مدخل جامعة تل أبيب. استمرّ الإضراب مدة 13 يومًا ورافقته تظاهرات احتجاجية خارج الفرع، وقد انتهى بتسوية حصل عاملو المقهى بموجبها على أجر أساسي يعادل الحدّ الأدنى للأجور، وعلى كافة الحقوق الاجتماعية، فضلا عن التسليم بتحويل كافة إكراميات الزبائن لصالح العاملين (لا لصالح الإدارة، كما جرت العادة قبلئذ) ليتم توزيعها بالتساوي فيما بينهم. بفضل النضال الذي خاضه العاملون، ارتفع أجرهم في المحصّلة بنسبة %40 بالمتوسط. ومنذ ذاك الوقت تقوم “قوة للعمال” بتنظيم عدد كبير من العاملين، ومن ضمنهم العاملون في سلك التعليم في الجامعة المفتوحة، والعاملون في “كلاليت للطب الاستكمالي”، والعاملون في الحديقة العلمية التابعة لمعهد ڤايتْسمَن.

d7a7d799d798d795d79f-50dscn0043

.

حرفيّون من أجل العاملين
تعمل في “قوة للعمال” طواقم مهنية في مجالات عدّة: الإدارية والقضائية والإعلامية وغيرها. يقود المنظمة أشخاص مجرّبون عايشوا نضالات عمالية عديدة، وهي تضم عشرات كثيرة من الناشطين المتفانين العاملين على أساس تطوعي كامل ينتمون للمنظمة ويلتزمون بأهدافها وبمصلحة العاملين المنضوين في إطارها.

.

التضامن والديمقراطية الحقّة
تضمّ “قوة للعمال” في الوقت الحالي آلاف الأعضاء الذين يدفعون رسوم العضوية. ومن بين هؤلاء: نساء ورجال، عرب ويهود، ناطقون بالعبرية، ناطقون بالعربية، ناطقون بالروسية، ناطقون بالأمهاريّة، ناطقون بالإسبانية، عاملون أكاديميون، وعاملو الياقة الزرقاء المستخدَمين في الأعمال الجسمانية الشاقة. تؤلّف النساء أكثر من نصف عدد أعضاء المنظمة. علاوة على ذلك، تشكّل النساء زهاء نصف قوام “مؤتمر المندوبين” التابع لـ”قوة للعمال”، علمًا أن المؤتمر يمثّل الهيئة العليا والمركزية في المنظمة. تلتزم المنظمة بقيمها وبمصلحة أعضائها، وهي لا تخضع لأي اعتبارات غريبة لا تمتّ بصلة لصالح العاملين.
يتمتّع أعضاء “قوة للعمال” بحقوق متساوية في أن ينتخِبوا وينتَخبوا ويؤثّروا. إننا نؤمن بالتضامن بين كافة العمال، سواء في إطار مكان العمل أو في إطار قطاعات العمل المختلفة والاقتصاد بمجمله. بناءً عليه، تشجّع المنظمة أعضاءها على التنظُّم على أساس الانتماء إلى مكان العمل، وليس على الانتماء إلى مهنة ما أو أي انتماء آخر. إننا نؤمن أن من شأن تعاضُد العاملين التابعين لمختلف المهن في نطاق موقع العمل الواحد، العودة بالفائدة على الجميع، وتوفير ظروف أفضل لتحقيق عدد أكبر من الإنجازات لأصحاب المهن المختلفة. إلى ذلك، فإننا نعتقد أن من واجب العاملين الأقوياء تقديم العون لزملائهم الذين تعتبَر منزلتهم في العمل أقل شأنًا. لذلك، فإن أعضاء “قوة للعمال” التابعين لمكان عمل معيّن، سواء كانوا يعملون وفقًا لتعاقد مباشر أو تابعين لمتعهّد عمل – ينتمون لفرع واحد في المنظمة – يخوضون نضالا مشتركًا لتحسين مكانتهم وأجرهم وشروط عملهم.

אתר כוח לעובדים נבנה בפלטפורמת WordPress MU | כל התכנים באתר מוגנים ברישיון Creative Commons
הקמה: יוחאי עילם , חנית כהן | עיצוב: רונן אידלמן הפקה: נעה נוצני | ניהול: מתן בורד| ייעוץ: עידו פישמן